الرئيسيةالإنسان اولاًوصفوه بطبيب الفقراء .. وفاة طبيب سوري يكسر قلوب السعوديين
الإنسان اولاًقصة وحكاية

وصفوه بطبيب الفقراء .. وفاة طبيب سوري يكسر قلوب السعوديين

نعى سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي الطبيب السوري (محمد وليد العلبي)، بعد عمله في المملكة لعدة عقود بأجر مالي زهيد، ما دفعهم وصفه بطبيب الفقراء.

وتوفي (العلبي)، الثلاثاء الماضي، ودُفن في اليوم التالي بمقبرة باب الصغير في مدينة دمشق، بعدما تداولت عائلته خبر وفاته، ونعاه عدد من أصدقائه في سوريا والسعودية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وثمن المغردون في منشوراتهم علاقتهم مع الراحل، بوصفه أحد أشهر الأطباء الذين عملوا في المملكة خلال عقود.

بعض المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي أكدوا أن (العلبي) كان يمارس مهنة الطب بكافة مجالاتها، إضافة إلى جانب علاجه للأطفال.

كما أن أهالي مكة يعرفون عيادته الأولى في شارع الغزة ضمن ”عمارة الجفالي“ منذ ستينيات القرن الماضي، قبل أن ينتقل إلى عيادة أخرى في العزيزية بالقرب من شارع بن دهيش.

أحد المغردين السعوديين ويدعى (وائل الطيب)، وهو أحد أبناء مدينة مكة المكرمة، نعى الطبيب السوري الراحل قائلاً ”الدكتور محمد وليد العلبي، عالجني شخصياً منذ أن كان عمري 7 سنوات، وترك أثراً صحياً كبيراً في معظم جيلي من أبناء مكة”.

وأضاف “هكذا يكون التأثير الحقيقي في حياة الناس.. وداعاً يا عملاق الطب، سأفتقدك حقا“.

المغردة السعودية (نسرين الطويرقي) كتبت أيضاً في رثاء العلبي، ”طبيب أطفال مكة إلى رحمة الله، محمد وليد محمد العلبي، أشهر طبيب عام، عرف عنه الطيب والبساطة والشطارة، كشفيته من قديم الزمان لا تزيد عن 40 ريالاً”.

كما أشارت في تغريدتها إلى أن “الأدوية في وصفاته تكون من الشركات الأقل سعراً، وبالمادة الفعالة ذاتها، ومن لم يقدر على الدفع يسامحه”.

هذا ونعت كثير من وسائل الإعلام السعودية الطبيب السوري ووصفته بطبيب الفقراء، حيث يعتبر من بين الأطباء النادرين الذين يتلقون أجراً زهيداً في السعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *