الرئيسيةالإنسان اولاً“ميرنا عيروض” أول طبيبة سورية تستطيع تعديل شهادتها في اليابان
الإنسان اولاًفي الغربة

“ميرنا عيروض” أول طبيبة سورية تستطيع تعديل شهادتها في اليابان

استطاعت الطبيبة السورية (ميرنا عيروض) تعديل شهادتها الدراسية في اليابان، لتكون أول طبيب سوري وثاني طبيب عربي يتمكن من معادلة شهادته الطبية في البلد الآسيوي.

وقالت (عيروض) في منشور لها، بأنه تم إخطارها من قبل الأطباء بأن ما تطلبه مستحيل، ولكنها تجاوزت هذا الأمر بفعل المثابرة وإيمانها بهدفها.

(عيروض) أضافت أنه “يسعدني أن أشارككم خبراً و حلماً قد انتظرت تحقيقه طويلاً .. لقد استطعت بفضل الله اجتياز (الامتحان الطبي الوطني) في اليابان بنجاح، لأصبح بفضل الله وكرمه الطبيب السوري الأول والعربي الثاني الذي يستطيع معادلة شهادته الطبية في اليابان”.

كما أردفت الطبيبة السورية، “رحلة طويلة لا يمكن لكلماتي أن تختصرها..أذكرها بتفاصيلها الكثيرة وكأنها حدثت البارحة”.

ولفتت في حديثها أيضاً، “واجهت خلال رحلتي الكثير من العثرات والمصاعب، بخطواتٍ لم تكن بتلك السرعة لكنها كانت ثابتةً بفضل الله عز وجل، فمع شح الأطباء الأجانب في اليابان كان مجرد تحصيل المعلومات عن التعديل أو الاستفادة من تجارب سابقة أمراً في غاية الصعوبة”.

وأوضحت الطبيبة السورية قائلة “كم كانت كثيرة تلك المرات التي قيل لي فيها أن ما أحاول القيام به مستحيل حدوثه، وحيث أنّ بعض الأمور مستحيلة فعلًا…ولكن كيف لنا أن نعرف ما لم نحاول أولاً! هذا ما أعرفه عن معنى التوكل على الله وهذا ما دفعني للاستمرار بالسعي والاجتهاد”.

هذا وأعربت (عيروض) عن سعادتها بتحقيق حلمها قائلة “في البداية كان حلمًا ..ثم بات طموحًا.. ثم أصبح واقعًا اليوم بفضل الله”.

وختمت منشورها بالقول “لا يسعني اليوم إلا أن أشكر من شاركني هذه الرحلة الطويلة بكل تفاصيلها، عثراتها، حلوها ومرّها..سنوات من التخطيط والصبر لم يوفر خلالها أي جهد لمساعدتي ودعمي، ولطالما قال لي في اللحظات الكثيرة جداً التي شككت فيها بنفسي: أستطيع أن أرى لحظة نجاحك كما أراك الآن أمامي، زوجي ورفيق دربي كلماتي تعجز أن توفيك حقك فجزاكم الله عني كل الخير”.

جدير بالذكر أن الكثير من السوريين حققوا جوائز ودروع تكريمية نتيحة تفوقهم في الكثير من البلدان التي هاجروا إليها بسبب الحرب في سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *