الرئيسيةالأخبارمنظمات دولية تندد بالفيتو الروسي في مجلس الأمن
الأخبارالعالم

منظمات دولية تندد بالفيتو الروسي في مجلس الأمن

نددت منظمات إنسانية دولية باستخدام روسيا حق النقض “الفيتو”، ضد قرار تمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود مع تركيا.

وأشار رئيس لجنة الإنقاذ الدولية “ديفيد ميليباند” أن “الفيتو” الروسي يتحدى المنطق والمبدأ، مؤكداً أنه لا يوجد حالياً بديل عملي للمساعدات عبر الحدود لتلبية الاحتياجات المتزايدة في جميع أرجاء سوريا.

ولفت في حديثه، أنه من دون بدائل فإن الأزمة مهيأة للانتقال إلى كارثة إنسانية، مطالباً مجلس الأمن الدولي إلى الانعقاد مجدداً والتصويت لتمديد آلية إيصال المساعدات لمدة 12 شهراً أخرى.

من جهتها، اعتبرت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية “الفيتو” الروسي ضربة لحقوق الإنسان، وأنه لعبة سياسية غير مسؤولة يدفع ثمنها المدنيون السوريون، كما أنه سيؤدي إلى كارثة إنسانية.

بدورها قالت منظمة “أنقذوا الأأطفال”، إن احتياجات الأطفال في سوريا أكبر من أي وقت مضى.

ووأوضح مدير الاستجابة السورية في المنظمة “تامر كيرلس”، أن “العالم يراقب أسوأ أزمة جوع عالمية في التاريخ تتكشف أمامنا”.

وقبل أيام، استخدمت روسيا حق النقض، ضد محاولة لتمديد موافقة مجلس الأمن الدولي لمدة 12 شهراً، والتي تتضمن تمديد إدخال مساعدات من الأمم المتحدة لحوالي أربعة ملايين شخص يعيشون شمال غرب سورية.

كما حظي القرار، الذي أعدته أيرلندا والنرويج، بتأييد 13 صوتاً، فيما امتنعت الصين عن التصويت وعارضته روسيا مستخدمة حق النقض.

هذا واستخدمت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا “الفيتو” ضد مشروع روسيا، بعد خضوعه لتصويت المجلس المكون من 15 عضواً للموافقة على عملية الأمم المتحدة، بإدخال المساعدات لمدة ستة أشهر عبر باب الهوى مقابل زيادة كمية إدخال المساعدات عبر خطوط التماس بين النظام والمعارضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *