الرئيسيةالأخبارمجموعة حقوقية توثق سقوط 36 فلسطينياً في مجزرة الكيماوي
الأخبارالعالم

مجموعة حقوقية توثق سقوط 36 فلسطينياً في مجزرة الكيماوي

وثقت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا”، أسماء 36 فلسطينياً، معظمهم نساء وأطفال، من أصل 1400 ضحية قتلوا في “مجزرة الكيماوي” التي وقعت بالغوطة الشرقية بريف دمشق عام 2013.

وأشارت المجموعة إلى  أن 29 لاجئاً فلسطينياً قضوا إثر قصف الكيماوي على منطقة “زملكا”، بينما قضى سبعة فلسطينيين إثر القصف بالكيماوي على منطقة “معضمية الشام”.

وقبل تسع سنوات، استهدفت قوات النظام مناطق متفرقة في الغوطة الشرقية بالعديد من الصواريخ والقذائف التي تحتوي غاز “السارين”، ما أدى إلى وقوع مئات الضحايا، وكان ذلك انتقاماً على مشاركة مدنهم بالثورة الشعبية المطالبة بالحرية وإسقاط نظام الأسد.

وفي الذكرى التاسعة للمجزرة أشار “مركز توثيق الانتهاكات الكيميائية في سورية”، إلى تهاون المجتمع الدولي في التعاطي مع هذه المجزرة، وتجاهل محاسبة مرتكبيها والاكتفاء بسحب جزء من مخزون النظام من الأسلحة الكيميائية.

وأكد المركز في بيان إلى أن ذلك أدى لتعميق مأساة السوريين، وكان سبباً أساسياً في تشجيع النظام على تطوير الأسلحة الكيميائية واستخدامها في 292 مرة على مدار ثماني سنوات في مناطق أخرى، ما تسبب بسقوط 3423 ضحية و13947 إصابة.

وطالب البيان المجتمع الدولي “بتحمل مسؤولياته تجاه هذه المأساة والسعي بشكل جدي للعمل على تحقيق العدالة”، كما طالب الدول الفاعلة في مجلس الأمن بممارسة ضغوط مباشرة سعياً لوقف الإجرام ومحاسبة المتورطين، ودعم الانتقال السياسي وفقاً لبيان جنيف، وقرارات مجلس الأمن الدولي رقم 2112 و2254.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *