الرئيسيةالأخبارفريق الاستجابة يحذر من انتشار الأمراض الجلدية في المخيمات خلال فصل الصيف
الأخبارسوريا

فريق الاستجابة يحذر من انتشار الأمراض الجلدية في المخيمات خلال فصل الصيف

أيهم الشيخ

حذر فريق منسقو استجابة سوريا من ارتفاع أعداد الإصابات بالأمراض الجلدية في مخيمات شمال غرب سورية بالتزامن مع وصول فصل الصيف.

وأشار الفريق في بيان له إنه “بالتزامن مع دخول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة في المنطقة، والضغوط الكبيرة على النازحين في المخيمات، مع زيادة المخاوف من توسع رقعة الحرائق فيها، واحتمالية زيادة الأمراض الجلدية أيضاً نتيجة استخدام المياه الملوثة وانعدام خدمات الصرف الصحي، نذكر المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة بواقع المياه في مخيمات النازحين التي يقطنها أكثر من مليون ونصف مدني”.

وأكد فريق الاستجابة أن المخيمات المنتظمة التي تعاني من تأمين احتياجاتهم اليومية من المياه مانسبته 55% من إجمالي تلك المخيمات، في حين تشكل المخيمات العشوائية التي تعاني من تأمين احتياجاتهم اليومية من المياه ما نسبته 85% من إجمالي تلك المخيمات.

وقال (سامر العمر) وهو مسؤول أحد المراكز الصحية، أنهم يستقبلون يومياً عشرات الحالات من المخيمات والتي تتضمن أمراضاً كالفطور الجلدية إذ تحتاج علاجاً طويل الأمد، بالإضافة إلى أمراض اللشمانيا التي تسببه ذبابة الرمل.

وأضاف في حديثه لموقع “هيومن نيوز” أنه “كذلك تنتشر خلال فصل الصيف الحشرات القارصة والتي تؤدي إلى أمراض معدية، وخصوصاً أن الأمراض الجلدية تنتقل بين الأهالي بسرعة كبيرة وسببها هو غياب الوقاية الصحية في المخيمات”.

كما أشار فريق منسقو الاستجابة إلى أن عدد المخيمات المحرومة من الحصول على المياه النظيفة والمعقمة بلغ 590 مخيماً، وسط احتمالية زيادة الأعداد في حال توقف مشاريع المياه عن مخيمات جديدة.

و تعتبر أزمة المياه في المخيمات المذكورة أعلاه منذ عدة سنوات موزعة ضمن النسب الآتية:
42% من المخيمات المذكورة تعاني من انعدام المياه منذ أكثر من خمسة سنوات، كما أن 37% من تلك المخيمات تعاني من انعدام المياه منذ سنتين، و 21 % من إجمالي هذه المخيمات تعاني منذ ستة أشهر من أزمة المياه.

وبحسب الفريق، فإن العائلات النازحة تنفق في المخيمات ما يقارب 20% من إجمالي دخلها على المياه في فصل الشتاء، وترتفع النسبة إلى 33% في فصل الصيف.

وعلى صعيد الصرف الصحي، تعاني 78% من المخيمات من انعدام الصرف الصحي، كما أن العديد من المخيمات بها دورة مياه واحدة لكل 65 شخص.

هذا وناشد الفريق المنظمات الإنسانية العاملة في الشمال السوري العمل على تأمين المياه الصالحة للشرب للنازحين، منعاً لانتشار الأمراض والأوبئة ضمن المخيمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *