الرئيسيةفكرة“جريدة الدليل”.. أول مشروع إعلاني حقق انتشارا كبيرا في شمال غربي سوريا
فكرة

“جريدة الدليل”.. أول مشروع إعلاني حقق انتشارا كبيرا في شمال غربي سوريا

تتواصل عجلة الحياة في مناطق الشمالي السوري على الرغم من الظروف المعيشية الصعبة التي فرضها واقع الحصار على المنطقة والكثافة السكانية وقصف النظام والقوات الروسية والميليشيات الإيرانية المتواصل، وقد شهدت المنطقة تطورا عمرانيا ومعيشيا على جميع الأصعدة وكان للجانب الإعلامي والإعلاني حضورا لافتا في السنوات الأخيرة.

وتعتبر “جريدة الدليل” واحدة من المشاريع التنموية الإعلانية التي فرضتها ظروف الواقع وعدم وجود منافس في ريف حلب، فضلا عن زيادة المشاريع التجارية والصناعية وكثير من المصالح والأعمال الأخرى التي استدعت وجود وسيلة إعلانية تساهم في إنشاء رابط اتصال بين تلك المشاريع والأهالي.

وفي محاولة لتسليط الضوء على “جريدة الدليل” الشهرية العاملة في ريف حلب التقى موقع هومن نيوز “محمد العبيد” مديرها والذي حدثنا عن فكرة الجريدة قائلا: بدأت الفكرة نتيجة عدم وجود أي مشروع إعلاني في المنطقة، وبسبب تنامي النشاطات التجارية والمشاريع الخدمية وعدم وجود وسيلة دعاية وإعلان تربط المحرر ببعضه، ونظرا لامتلاكي خبرة كافية في هذا المجال منذ سنوات سابقة فاستغليت الفرصة وبدأت بإطلاق الجريدة عام 2020 واستطاعت بفترة زمنية قصيرة أن تثبت وجودها بجدارة ونجاح وحققت إقبالا كبيرا على مستوى المنطقة.

ويضيف العبيد قائلا: فوجئت بالإقبال الكبير على الجريدة خلال الأشهر الأولى من انطلاقتها، ولعل السبب يعود إضافة لعدم وجود منافس إلى البيئة المناسبة والتي تحتاج بقوة إلى مثل هذا المشروع والذي أصبح اليوم مصدر دخل لكثير من العوائل حيث باتت تغطي معظم مناطق ريف حلب المحرر وأصبح لها مراكز في كل من اعزاز وعفرين وجنديرس.

استطاعت جريدة الدليل أن تبدأ بجهد فردي بسيط ولكن من انطلاقها وتوسعها كان لا بد من زيادة النشاط وتوسيع الكادر ويقول العبيد: لقد بدأت الجريدة بكادر بسيط مؤلف من 3 موظفين أساسيين وخمسة مسوقين ميدانيين ثم مع الانتشار والتوسع وصل فقط عدد المسوقين الميدانيين اليوم لأكثر من 15 شخص في منطقة تعتبر نوعا ما صغيرة من حيث النشاط الدعائي وأشار العبيد إلى أن لديهم معايير مهنية إلى حد كبير تراعي طبيعة هذا العمل وتحاول أن تكون متناسبة مع جميع الموظفين العاملين في الجريدة.

وعن آلية العمل في الجريدة تقول “أم صالح” وهي مسوقة ضمن كادر الجريدة: نحن نعمل من خلال الوصول إلى جميع المشاريع والمؤسسات والمحال والصيدليات والعيادات والدكاكين وكل الأشخاص الذين يحتاجون للإعلان عن مشاريعهم ضمن الجريدة ونسجل مع الأشخاص الذين نتفق معهم على الإعلان شهريا بحكم أن الجريدة شهرية ونتقاضى أجر شهري ثابت مقابل نسبة أخرى نحصل عليها من الإعلانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *