الرئيسيةمنوعاتصحةتعرف إلى أفضل العلاجات الطبيعية لتجنب الإنفلونزا ونزلات البرد
صحةمنوعات

تعرف إلى أفضل العلاجات الطبيعية لتجنب الإنفلونزا ونزلات البرد

مع كل شتاء يصبح الأنفلونزا أمرا واقعا لا بد منه. وتنتشر الفيروسات بسبب انخفاض درجات الحرارة. ويصبح المشهد بحاجة إلى عناية خاصة. لتصبح نزلات البرد وما يترتب عليها من مرض ورشح وكريب وغيره. ولذلك فإن الخبراء والمتخصصين في مجال الصحة أوصوا بمجموعة من النصائح التي يجب اتباعها من أجل تجنب الإصابة بنزلات البرد أو الإصابة بالإنفلونزا أو التقليل من حدتها ومن أبرز هذه التوصيات.

استخدام الفيتامين س
حيث يوصي خبراء الصحة بالدرجة الأولى الإكثار من الفيتامين س للذين يشعرون بنزلة البرد. أو أن لياقتهم الصحية ليست جيدة ويجب عليهم الإكثار من مكملات الفيتامينات. ويجب الحصول على الفيتامين سواء كان بشكل مكمل موجود في الصيدليات أو من خلال تناول الحمضيات. ويفضل مراجعة الطبيب في حال تناول كميات زائدة من فيتامين س حيث يمكن أن تؤدي الجرعات العالية إلى اضطراب في المعدة والإسهال.

2 فيتامين د3
يوصي الأطباء بتناول فيتامين د3 والذي يعادل جرعة كبيرة من أشعة الشمس اليومية. ومن المعروف أنها تساعد في دعم جهاز المناعة في مكافحة الفيروسات. كما ينصح الأطباء بالحصول على الفيتامين تحت إشراف طبيب. لأن زيادة الجرعة منه ربما تتسبب بنتائج سلبية وتراكم الكالسيوم في الدم.
3 الزنك
ويعتبر الخبراء الصحيين الزنك علاج طبيعي في علاج أعراض البرد. وهو مهم لوظيفة الخلايا المناعية التي تدعم دفاع الجسم ضد العدوى. وتناول مكملات الزنك خلال الأيام الثلاثة الأولى من ظهور الأعراض مع مراعاة التأكد من اتباع التعليمات بعناية وتحت إشراف طبيب مختص.

 

 

4 العسل

يوصي الأطباء والخبراء الصحيين باستعمال العسل لأنه فعال في الحد من السعال لدى البالغين والأطفال على حد سواء. مع الإشارة إلى عدم إعطاء العسل للرضع الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة لأن ذلك يمكن أن يتسبب في تسمم غذائي ونتائج سلبية.

 

 

 

5 البيلسان

 

وهو نبات طبي يستعمل لعلاج أعراض البرد والإنفلونزا. وكذلك لتقوية جهاز المناعة،

ويعتبر البيلسان غني بمضادات الأكسدة وقد يساهم بدعم وظيفة المناعة،

ويقلل من أعراض التهابات الجهاز التنفسي العلوي.

 

 

 

6 شوربة الدجاج
بحسب دراسة أجراها المركز الطبي بجامعة نبراسكا فإن حساء الدجاج هو في الواقع أكثر فعالية لنزلات البرد، حيث تحوي على مكونات في المواد الغذائية الشائعة وقد يكون لها تأثير مضاد للالتهابات.

7 الاستحمام بالماء الساخن
وقد أشار عدد من الأطباء والخبراء الصحيين إلى أن الاستحمام بالماء الساخن يساهم بشكل فعال بتخفيف الاحتقان، ويعمل البخار على تقليل أثر الإنفلونزا، ويساهم في إنعاش الجهاز التنفسي.

8 البخاخات المالحة
ويقول خبراء الصحة إن بخاخات الأنف المالحة حل آمن وبسيط وأقل تكلفة، ويساعد في معالجة الاحتقان، وخاصة للأطفال الصغار وهي طريقة فعالة ومفيدة ولا يكون لها آثار جانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *