الرئيسيةالأخبارتحمل علامات غامضة.. خريطة كنز قديمة تحظى باهتمام علماء الآثار
الأخبارالعالم

تحمل علامات غامضة.. خريطة كنز قديمة تحظى باهتمام علماء الآثار

أضحت قطعة صخرية تحمل علامات غامضة، لأكثر من 4000 عام. ترحيب واسع باعتبارها “خريطة الكنز” التي تشغل اهتمام علماء الآثار. ويستخدموها للبحث عن المواقع القديمة في جميع أنحاء شمال غرب فرنسا.

وبحسب موقع ساينس أليرت فإن فريق البحث اعتبر أن ما يسمى ببلاطة “سان بيليك” هي أقدم خريطة في أوروبا في عام 2021. ويعملون منذ ذلك الحين لفهم نقوشها – لمساعدتهم على تأريخ اللوحة وإعادة اكتشاف الآثار المفقودة.

ونقل الموقع عن إيفان بايلر. الأستاذ في جامعة ويسترن بريتاني (UBO): “إن استخدام الخريطة لمحاولة العثور على المواقع الأثرية يعد أسلوبا رائعا. نحن لا نعمل أبدا بهذه الطريقة”.

وقال بايلر: “إنها خريطة الكنز”. لكن الفريق بدأ للتو عملية البحث عن الكنز.

و أضاف بايلر: “نحن نحاول وضع سياق الاكتشاف بشكل أفضل، لإيجاد طريقة لتحديد تاريخ اللوح”.

ومن المحتمل أن المنطقة التي تغطيها الخريطة تتوافق مع مملكة قديمة، ربما انهارت بسبب الثورات و حركات التمرد.

ويتم اكتشاف المواقع القديمة بشكل أكثر شيوعا بواسطة أجهزة الرادار المتطورة أو التصوير الجوي أو عن طريق الصدفة في المدن عندما يتم حفر أساسات المباني الجديدة.

بايلر، كليمنت نيكولا، من معهد أبحاث CNRS، قال إنهم سيحتاجون إلى مسح المنطقة بأكملها والإشارة إلى العلامات الموجودة على اللوحة. وإن هذا الأمر قد يستغرق 15 عاما.

وكان نيكولا وبايلر جزءا من الفريق الذي أعاد اكتشاف اللوح في عام 2014، وقد تم اكتشافه لأول مرة في عام 1900 من قبل مؤرخ محلي لم يفهم أهميته.

وانضم إلى الخبراء الفرنسيين زملاء من مؤسسات أخرى في فرنسا وخارجها عندما بدأوا في فك أسرارها.

وفي المطبات والخطوط الخشنة للبلاط، تمكنوا من رؤية أنهار وجبال رودوالك، وهي جزء من منطقة بريتاني على بعد حوالي 500 كيلومتر غرب باريس.

وقام الباحثون بمسح اللوحة ومقارنتها بالخرائط الحالية، ووجدوا تطابقا بنسبة 80% تقريبا.

وقضى علماء الآثار الأسابيع القليلة الماضية في الحفر في الموقع الذي تم فيه اكتشاف اللوح في البداية، والتي قال بايلر إنها كانت واحدة من أكبر مواقع الدفن في العصر البرونزي في بريتاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *