الرئيسيةالأخباربعد فراق دام 75 عاماً .. باكستانية مسلمة تلتقي بشقيقيها الهنديين رغم اعتناقهما ديانة أخرى
الأخبارالعالم

بعد فراق دام 75 عاماً .. باكستانية مسلمة تلتقي بشقيقيها الهنديين رغم اعتناقهما ديانة أخرى

كشفت هيئة الإذاعة البريطانية BBC عن تمكن امرأة باكستانية من لقاء شقيقيها الهنديين بعد مرور 75 عاماً على فراقهم، وذلك حين أجبرتهم الحرب الأهلية على الانفصال عام 1947، عقب إنهاء الحكم البريطاني، وتقسيم الهند إلى دولتين منفصلتين.

وقابلت الباكستانية (ممتاز بيبي)، والتي انفصلت عن أسرتها الهندية السيخية أثناء الاضطرابات التي حدثت في الهند في منتصف أربعينيات القرن الماضي، أخويها (غورموخ سينغ وبالديف سينغ) لأول مرة في “كارتاربور غوارده”، بباكستان، شهر أبريل/نيسان الماضي.

بدوره، عبر شقيقها (غورموخ سينغ) عن سعادته بلقائها قائلاً: “سعدنا جداً برؤيتها قبل أن نموت”، بينما قال (بالديف سينغ)، وهو الآن في منتصف السبعينيات من عمره: “لقد دمرَنا العنف أيضاً”.

وكان والدهم (بالا سينغ)، قد انتقل من باكستان إلى منطقة “باتيالا” بولاية “بنجاب” في الهند، بعد مقتل زوجته في باكستان خلال أعمال العنف.

وأشار (بالديف سينغ)، الشقيق الأصغر: “عندما علم والدي بوفاة زوجته ظن أن ابنته قد قتلت هي الأخرى، لذلك بعد فترة من الزمن تزوج من شقيقة زوجته بحسب التقاليد التي كانت سائدة في ذلك الوقت”.

ويعود السبب الرئيسي لانفصال العائلة هو أنه عندما انتهى الحكم البريطاني في عام 1947، قُسمت الهند على أسس دينية إلى دولتين منفصلتين: الهند، بأغلبية هندوسية، وباكستان، بأغلبية مسلمة.

كما أدت اضطرابات عام 1947 إلى أكبر حركة نزوح جماعي للبشر في التاريخ خارج فترة الحرب والمجاعة، حيث أصبح ما يقرب من 12 مليون شخص، لاجئين وقت ذاك، وقُتل ما بين نصف مليون ومليون شخص في أعمال عنف دينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *