الرئيسيةالأخباربعثة إيطالية تتوجه إلى سوريا لاستكمال عمليات التنقيب في آثار مملكة “إيبلا”
الأخبارسوريا

بعثة إيطالية تتوجه إلى سوريا لاستكمال عمليات التنقيب في آثار مملكة “إيبلا”

كشفت وكالة الأنباء الإيطالية “أنسا”، عن توجه بعثة إيطالية إلى سوريا خلال الأيام القليلة القادمة، بهدف استكمال عمليات التنقيب عن آثار مملكة “إيبلا” في منطقة “تل مرديخ” الخاضعة لسيطرة نظام الأسد بريف إدلب.

ونقلت الوكالة عن عالم الآثار الإيطالي والرئيس الفخري لحملة التنقيب، “باولو ماتييه”، قوله، إن ترميم مواقع العمل سيستغرق ما لا يقل عن ثلاث سنوات، مع التمويل المستمر.

وأضافت الوكالة، أن المرحلة الأولى سيبدأ بها كل من العالمين “فرانسيس بينوك”، و “دافيد نادالي”، اللذان يقودان البعثة مع (ماتييه)، في دراسة المواد المحفوظة بمتحف حماة، ومن ثم تنظيم فريق أكبر وإعادة فتح الموقع.

وأشارت الوكالة، أن (ماتييه) وجه نداءً إلى الخارجية الإيطالية ولجامعة “لاسابينزا” المسؤولة عن البعثة، لضمان كل الأموال اللازمة، وعدم إضاعة مجهود 47 عاماً من الحفريات التي بدأت عام 1964.

وأشارت الوكالة الإيطالية إلى تضرر مدينة “إيبلا” القديمة “جراء الصراع السوري” بعد سيطرة تنظيم “داعش” على المنطقة عام 2014، وحفر الخنادق وإقامة الثكنات، وانفجار الألغام فيها.

كذلك نقلت وكالة “آنسا” عن العالم (ماتييه) اعتقاده بأن موقع “إيبلا” الأثري “لا يزال لديه الكثير ليقدمه”، موضحاً  أن التقديرات تقول إنه جرى التنقيب عن 10% منه فقط.

و”إيبلا” مدينة أثرية سورية قديمة كانت حضارة ومملكة عريقة لكونها أول قوة عالمية مسلجة في التاريخ، ازدهرت شمال غرب سوريا في منتصف الألف الثالث قبل الميلاد، وبسطت نفوذها على المناطق الواقعة بين هضبة الأناضول شمالًا وشبه جزيرة سيناء جنوبًا، ووادي الفرات شرقًا وساحل المتوسط غربًا، وأقامت علاقات تجارية ودبلوماسية وثيقة مع دول المنطقة والممالك السورية ومصر وبلاد الرافدين.

كشف عن المملكة تلك بعثة أثرية إيطالية من جامعة “روما” يرأسها عالم الآثار “باولو ماتييه”، حيث كانت تتولى التنقيب في موقع “تل مرديخ” قرب مدينة “سراقب” في محافظة إدلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *