الرئيسيةالأخباراغتيال شيرين أبو عاقلة مراسلة الجزيرة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي
الأخبارالشرق الاوسط

اغتيال شيرين أبو عاقلة مراسلة الجزيرة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي

اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي مراسلة شبكة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، صباح اليوم الأربعاء 11 أيار، بعد إطلاق قناص إسرائيلي النار عليها أثناء تغطيتها أحداث مدينة جنين الفلسطينية.

فيما أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، اغتيال الصحيفة (أبو عاقلة) شمالي الضفة الغربية برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وأصيب منتج الجزيرة علي السمودي، بالرصاص عندما كان إلى جانب أبو عاقلة في تغطية اقتحام الاحتلال لمدينة جنين.

بدورها، أصدرت شبكة الجزيرة بياناً جاء فيه: “في جريمة قتل مفجعة تخرق القوانين والأعراف الدولية أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي وبدم بارد على اغتيال مراسلتنا شيرين أبو عاقلة”.

وأدانت الشبكة الجريمة قائلة “الجريمة البشعة التي يُراد من خلالها منع الإعلام من أداء رسالته”، محملة الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال مسؤولية مقتل أبو عاقلة.

كما دعت شبكة الجزيرة المجتمع الدولي لإدانة ومحاسبة قوات الاحتلال الإسرائيلي، لتعمدها استهداف وقتل أبو عاقلة.

وأشارت الشبكة: “نحمل السلطات الإسرائيلية مسؤولية سلامة منتج الجزيرة علي السمودي الذي استهدف مع الزميلة شيرين، بإطلاق النار عليه في الظهر أثناء التغطية وهو يخضع للعلاج”.

هذا واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الأربعاء مدينة جنين وحاصرت منزلاً لاعتقال فلسطيني، ما أدى لاندلاع مواجهات واشتباكات مسلحة مع عشرات الفلسطينيين، ليطلق جيش الاحتلال الرصاص الحي تجاه المتظاهرين والطواقم الصحافية.

وفي سياق متصل، أعاد ناشطون سوريون تداوُل رسالة وجهتها شيرين أبو عاقلة إلى الشعب السوري قبل أكثر من خمسة أعوام.

وكانت رسالة أبو عاقلة أثناء الهجوم الروسي على مدينة حلب أواخر عام 2016، بعد حصارها من قبل روسيا ونظام الأسد وارتكاب العديد من المجازر وتهجير قاطنيها.

وقالت أبو عاقلة في رسالتها منذ أكثر من خمسة أعوام: “إلى أهلنا في سورية، نود أن نعبر لكم عن محبتنا العظيمة لكم في هذا الظرف الأليم، ولكننا نتمنى عليكم أن تتوقفوا عن استصراخنا لأننا لن نحرك ساكناً، فلا الجثث المتناثرة في الشوارع ولا دموع وصرخات الأطفال ولا أنّات النساء والرجال، ولا كل الجرائم المرتكبة بحقكم ستحرك ضمير العالم”.

كما أضافت: “عتبنا عليكم كبير، ألم تأخذوا العبرة ممن سبقكم؟ فمنذ ما يقارب السبعين عاماً ونحن نستصرخ العالم فيما الاحتلال ينهش جسدنا يلتهمنا ويقضمنا لقمة لقمة”.

وأكملت: “لذلك أغمضوا أعينكم وناموا ألف عام، من يدري قد تستيقظون يوماً ما في زمن غير هذا الزمن، تحكمه شريعة الغاب، لعل فيه ذرة من ضمير”.

من هي شيرين أبو عاقلة؟

ولدت شيرين أبو عاقلة عام 1971 في مدينة القدس، وتعود أصولها إلى مدينة بيت لحم، لكنها ولدت وترعرت في القدس.

فيما أنهت أبو عاقلة دراستها الثانوية في مدرسة راهبات الوردية في بيت حنينا، ومن ثم درست الهندسة المعمارية في جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن، بعدها انتقلت إلى الصحافة.

كذلك حصلت أبو عاقلة على درجة البكالوريوس في الصحافة من جامعة اليرموك في الأردن.

وعلى إثر تخرجها عادت إلى فلسطين وعملت في عدة مواقع مثل وكالة الأونروا، وإذاعة صوت فلسطين، وقناة عمان الفضائية، ثم مؤسسة مفتاح، وإذاعة مونت كارلو، وفي عام 1997 انتقلت للعمل مع قناة الجزيرة الفضائية حتى مقتلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *